فلسطين الاردن عرب دنيا

المواضيع الأخيرة

» مخترع الكلاشنكوف ميخائيل كلاشنكوف
05/11/08, 07:20 am من طرف الاعصار الصامت

» وهذى هى أسطورة «الشعب اليهودي»
05/11/08, 07:11 am من طرف الاعصار الصامت

» قصيدة من صرصور لصرصورة تراها تبكي يعني لا تتأثرو
05/10/08, 11:14 am من طرف اراجون

» قصيده رائعه ابكت الملايين
05/10/08, 11:08 am من طرف اراجون

» ليالي لبنان
04/10/08, 08:33 pm من طرف اراجون

» مصطلحات
03/10/08, 03:05 am من طرف Admin

» الحصول على الجنسيه الاردنيه { للمزاح فقط}
03/10/08, 03:01 am من طرف Admin

» ليلى والذئب بالاردني
03/10/08, 02:26 am من طرف Admin

» الدماء الحمراء
02/10/08, 09:07 am من طرف جموله

» نسونجي
02/10/08, 08:49 am من طرف جموله

» عيد مبارك
01/10/08, 12:59 am من طرف Admin

» اسى واهات وانات وشذرات وعبرات
28/09/08, 05:56 am من طرف الاعصار الصامت

» عيد بأي حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمـر فيك تجديد
28/09/08, 05:48 am من طرف الاعصار الصامت

» الاخوة العاصين !!!
25/09/08, 05:07 pm من طرف Admin

» الظلم ظلمات يوم القيامة
25/09/08, 05:02 pm من طرف Admin

» موقع يفحص جهازك اذا كان مخترق ام لا
23/09/08, 06:28 pm من طرف Admin

» كيف تعرف اذا كان جهازك مخترق بدون برامج
23/09/08, 06:24 pm من طرف Admin

» المثل الاعلى
20/09/08, 09:53 pm من طرف جموله

» اني احبك
20/09/08, 09:44 pm من طرف جموله

» بالكم بتصير
20/09/08, 11:33 am من طرف Nett

» اختراعات ومخترعون
19/09/08, 05:50 am من طرف الاعصار الصامت

» ام اردنيه ذكيه
16/09/08, 10:11 pm من طرف اراجون

» صناعة السمبوسة
16/09/08, 08:59 pm من طرف Admin

» الملك وابنته الصغيره
16/09/08, 05:43 pm من طرف اراجون

» قصة اسلام فتاه مسيحيه اردنيه
16/09/08, 01:59 am من طرف Admin


    انقسام نيابي حول وجود النفط في الاردن

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 311
    تاريخ التسجيل : 18/04/2008

    انقسام نيابي حول وجود النفط في الاردن

    مُساهمة من طرف Admin في 04/06/08, 12:16 am






    الفايز يرفض اتهامات عطية
    انقسام نيابي حول وجود النفط في الاردن




    Mon, 31 Mar 2008 00:17:00


    عمان - راكان السعايدة




    [size=9]


    عمان
    - راكان السعايدة - رفض وزير الداخلية عيد الفايز، أمس، قول نواب بان هناك
    مؤامرة أو قرارا سياسيا يحول دون استخراج النفط وذلك في معرض رده على
    مداخلات نواب خلال الجلسة المناقشة العامة التي خصصت للبحث في ملف البترول
    في الأردن وانتهت بلا نتائج محددة.
    وقال الفايز: غير صحيح وغير مقبول
    ومرفوض ان يقال ان هناك مؤامرة سياسية لعدم استخراج البترول، فهذا كلام
    كبير، والمؤامرة تعني ان هناك مخططا سياسيا مرسوما من الدولة لعدم استخراج
    البترول.
    وتمنى الوزير ان يكون ما قيل في الجلسة هفوة لسان وليست
    استراتيجية عند من تحدث بها، مضيفا لا يوجد بلد يرضى ان يكون فقيرا ولديه
    نفط.
    وبدا ان رد الوزير جاء على مداخلة للنائب خليل عطية الذي حذر من
    مؤامرة على الوطن في موضوع البترول لرغبة خارجية ان يبقى فقيرا، وطالب
    الحكومة ان كشف مساعي أميركا لإفقار الأردن والحؤول دون استخراج النفط،
    فيما اعتبر نواب كتلة الحركة الإسلامية ان مسألة استخراج النفط مرتبطة
    بقرار سياسي.
    وعاد عطية بعد مداخلة الوزير الفايز إلى توضيح مقصده،
    نافيا بالمطلق ان يكون قصد بالمؤامرة انها مؤامرة داخلية. وقال عطية لم
    أتكلم عن الأردن وما قصدته مؤامرة خارجية ومن الشركات العالمية التي
    تستكشف عن النفط محليا.
    وظهر ان المجلس الذي ترأس جلسته أمس رئيس
    المجلس بالإنابة الدكتور ممدوح العبادي بحضور رئيس الوزراء المهندس نادر
    الذهبي وهيئة الوزارة، انقسم بعدة مداخلات إلى ثلاثة مواقف، الأول: يدافع
    عن وجهة نظر الحكومة التي ترى انها تعمل بشكل جدي ومتواصل لحسم حقيقة وجود
    النفط من عدمه.
    والثاني : يتهمها بالتراخي وعدم اتخاذ قرار سياسي
    باستخراج النفط، والأخير: لكن وقف موقفا شبه محايد أجمع بالتشارك مع أغلب
    النواب على ضرورة استثمار ثروات الصخر الزيتي والنحاس والحديد اليورانيوم
    لتخفيف الأعباء عن الاقتصاد الوطني.
    وبين وزير الطاقة خلدون قطيشات
    في رده على مداخلات النواب ان لدى الحكومة استراتيجية طاقة وضعت نهاية
    العام الماضي ويجري تنفيذها هذا العام بموجبها سيتم تنفيذ سياسات ومشاريع
    وبرامج لرفع نسبة المساهمة المحلية في خليط الطاقة من (4%) إلى (25%) عام
    2015 وإلى (39%) في العام 2020.
    وقال ان الحكومة مهتمة بموضوع الصخر
    الزيتي واستدرجت أربع شركات لاستثماره وهو يحتاج إلى إمكانيات فنية ومالية
    ضخمة لا تتوفر للحكومة ونتوقع خلال بضع سنوات ان نكتشف جدوى الاستثمار في
    الصخر الزيتي.
    ولفت قطيشات إلى ان استثمار الصخر الزيتي يحتاج إلى
    إمكانيات ضخمة لا تتوفر للحكومة ولكنها تتوفر للقطاع الخاص، وعرج الوزير
    إلى تجربة استونيا التي عدها التجربة الوحيدة الناجحة في مجال استثمار
    الصخر الزيتي وهناك إمكانية للاستفادة من التجربة لتوليد الطاقة
    الكهربائية
    وبين ان مفاوضات تجري مع شركة شل للاستثمار في الصخر الزيتي الموجود بكميات ضخمة، مركزا على اهتمام كبير بالصخر الزيتي العميق.
    وكشف
    ان الشركة التي تنقب في البحر الميت استقدمت حفارة في الطريق إلى الأردن
    لحفر بئرين تحدد على ضوئه الجدوى النفطية في تلك المنطقة. موضحا في سياق
    أخر ان امتياز شركة ترانس قلوبل تنتهي منتصف العام الجاري وان تنازل
    الشركة عن جزء من حصتها في منطقة الامتياز هدفه إطالة أمد عمليات
    الاستكشاف في البحر الميت.
    وقال قطيشات ان اهتمام الشركات الضخمة
    بالبحث عن النفط في الأردن ضعيف، مبينا أيضا أن لا إنتاج بترولي حدوديا
    للدولة المجاورة للأردن، أي ان مناطق البترول في الدول المجاورة يبعد
    مسافات كبيرة عن الحدود الأردنية.
    وكان مجلس النواب بدأ بتلاوة
    الإرادة الملكية السامية بفض الدورة العادية الأولى اعتبارا من الأول من
    الشهر المقبل (غد الثلاثاء) ومن ثم أحال الى اللجنة الادارية مشروع قانون
    إلغاء قانون المؤسسة الأردنية للاستثمار لسنة 2008.
    واستثمر نواب
    الجلسة لانتقاد تعاطي الحكومة مع المذكرات النيابة، خاصة تلك التي طالبت
    بطرد السفير الإسرائيلي من عمان على خلفية أحداث غزة، ومذكرة طرد السفير
    الدنمركي على خلفية الإساءات التي جاءت في صحف تصدرها هناك بحق الرسوم
    الكريم.
    ووافق المجلس على اقتراح للنائب عزام الهنيدي إصدار بيان حول
    الإساءات التي وردت في فلم هولندي وطالت الرسول الكريم والإسلام. ورد
    النائب محمد أبو هديب على طلب طرد سفيرها من عمان بضرورة عدم تكبير القضية
    وإثارة أجواء يستفيد منها تافهون مسيئون للإسلام والرسول العظيم.
    وبعد
    جهد ومعاناة في توفير نصاب لعقد الجلسة، بدأت المناقشة بتقرير قدمه وزير
    الطاقة لفت فيه إلى ان تاريخ التنقيب عن البترول في الأردن يرجع الى
    عام1947 حيث أجرت شركة البترول الوطنية العراقية دراسات جيولوجية وتبعتها
    شركة فيلبس الاميركية عام1955 حيث حفرت(6) ابار ثلاث منها في الضفة
    الغربية وثلاث في الضفة الشرقية ولم تسفر جهودها عن اي نتائج ايجابية
    وخلال الفترة من عام1964 - 1980 تعاقبت عدة شركات لهذه الغاية منها شركة
    اينا الكرواتية وجون ميكوم الاميركية وتوتال الفرنسية ولم تسفر جهودها عن
    اية استكشافات.
    وقال ان الحكومة تبنت منذ عام1980 - 1996 برنامجا
    وطنيا للتنقيب عن البترول بتكليف سلطة المصادر الطبيعية بالحفر وتنفيذ
    البرنامج وتم خلال هذه الفترة حفر(87 )بئرا وبلغ حجم الإنفاق (115 )مليون
    دينار أردني وكان أهم نتائج هذا البرنامج هو اكتشاف البترول في حقل حمزة
    عام1984 والغاز في منطقة الريشة عام1987 وشواهد بترولية في مناطق السرحان
    والبحر الميت والمرتفعات الشمالية.
    وأضح ان الشواهد النفطية تعني
    دلائل مؤملة ولا تعني بالضرورة وجود النفط بكميات يمكن إنتاجها تجاريا وقد
    أسهمت جهود التنقيب في جذب اهتمام بعض الشركات العالمية للقيام بأعمال
    التنقيب في الأردن ومن هذه الشركات شركة اموكو الاميركية التي حصلت على
    امتياز لمنطقة الأزرق ومنطقة البحر الميت للفترة بين1986 - 1989 وتم
    خلالها حفر بئر واحد في منطقة البحر الميت وبئر اخر في منطقة الأزرق ولم
    تتوصل الشركة الى اي نتائج ايجابية.
    وحصلت شركة هنت الاميركية على
    امتياز منطقة الجفر للفترة بين1986 - 1990 حفرت خلالها بئرا عميقة ولم
    تتوصل الى نتائج ايجابية كما حصلت شركة بتروفينا البلجيكية على امتياز
    لمنطقة غرب الصفاوي للفترة بين1987 - 1990 حيث حفرت بئرا في المنطقة ولم
    تتوصل الشركة الى نتائج ايجابية.
    وقال قطيشات ان شركة هانبو الكورية
    حصلت على امتياز لمنطقة السرحان ومنطقة شرق الصفاوي للفترة1992 - 1994
    وحفرت بئرين اثنتين في المنطقتين ولم تتوصل الشركة الى نتائج ايجابية
    وحصلت شركة اناداركو الاميركية للفترة1996 - 1999 على امتياز لمنطقة غرب
    الصفاوي حيث قامت بتعميق البئر المحفور في المنطقة والذي حفر من قبل شركة
    بتروفينا البلجيكية ولم تتوصل الشركة الى نتائج ايجابية.
    وحصلت شركة
    بنتون هيوبر الاميركية للفترة1997 - 2000 على امتياز لمنطقة السرحان وعملت
    الشركة على إجراء فحوصات وتقييم الآبار المحفورة ولم تتوصل الشركة الى
    نتائج ايجابية.
    في شأن شركة ترانس جلوبال بتروليوم الاميركية قال
    قطيشات أنها حصلت على امتياز لمنطقة البحر الميت للفترة بين1997 - 2006
    وحفرت الشركة خلال هذه الفترة أربعة ابار وظهرت شواهد نفطية وتنازلت
    الشركة عن80 بالمائة من حصتها الى شركة بوروسيتي الاميركية في نهاية
    عام2006 مؤكدا ان دور سلطة المصادر الطبيعية بعد توقف البرنامج الوطني
    للتنقيب عن البترول اقتصر على تسويق المناطق الاستكشافية للشركات
    البترولية والمراقبة والإشراف على تنفيذ هذه الاتفاقيات.
    وأكد قطيشات
    ان سلطة المصادر الطبيعية بذلت جهودا مكثفة للترويج وتسويق مختلف المناطق
    الاستكشافية البترولية في المملكة سواء عن طريق الاتصالات المباشرة مع
    الشركات المهتمة أو عن طريق المشاركة في النشاطات التسويقية العالمية
    وكذلك التسويق الالكتروني من خلال شبكة الانترنت وقد أسفرت هذه الجهود عن
    توقيع أربع اتفاقيات مشاركة في الإنتاج من أربع شركات بترولية خلال
    فعاليات المنتدى الاقتصادي في البحر الميت والذي عقد في عام2007 وهذه
    المناطق هي: 1 - منطقة شرق الصفاوي تم منح امتياز لشركة بتريل الايرلندية
    في هذه المنطقة بموجب اتفاقية مشاركة في الإنتاج صدرت بقانون خاص رقم36
    /2007 نشر بالجريدة الرسمية بتاريخ1/5/ 2007.
    2 - منطقة غرب الصفاوي
    تم منح امتياز لشركة جلوبال بتروليوم المحدودة الهندية في هذه المنطقة
    بموجب اتفاقية مشاركة في الإنتاج صدرت بقانون خاص رقم38/ 2007 نشر
    بالجريدة الرسمية بتاريخ1/5/ 2007.
    3- منطقة الأزرق تم منح امتياز
    لشركة سونوران الاميركية في هذه المنطقة بموجب اتفاقية مشاركة في الإنتاج
    صدرت بقانون خاص رقم37/ 2007 نشر بالجريدة الرسمية بتاريخ1/ 5/ 2007 وتجدر
    الإشارة الى ان إنتاج حقل حمزة النفطي في هذه المنطقة يبلغ حاليا
    حوالي(27)برميل نفط يوميا وسيبقى هذا الإنتاج ملكا للدولة وليس للشركة
    صاحبة الامتياز وقد بلغ الإنتاج التراكمي الإجمالي من هذا الحقل منذ
    عام1984 حوالي تسعمائة ألف برميل نفط ويتم بيع النفط المنتج الى مصفاة
    البترول الأردنية.
    4 - منطقة السرحان تم منح امتياز شركة يونيفرسال
    للطاقة المحدودة الهندية بموجب اتفاقية مشاركة في الإنتاج صدرت بقانون خاص
    رقم39/ 2007 نشر بالجريدة الرسمية بتاريخ1/5/ 2007 . وأما بالنسبة للمناطق
    البترولية الاخرى ومنها منطقة الريشة بين قطيشات ان شركة البترول الوطنية
    تعمل فيها بموجب اتفاقية امتياز لمدة(50)عاما اعتبارا من عام1996حيث تم
    اكتشاف الغاز من قبل سلطة المصادر الطبيعية عام1987وبدأ الإنتاج الفعلي
    للغاز عام1989 حيث يقدر الإنتاج اليومي الحالي بحوالي21 مليون قدم مكعب من
    الغاز(اي حوالي3700 برميل نفط مكافئ)وهذا يعادل حوالي3 بالمائة من
    الاستهلاك اليومي للمملكة.
    وقال ان الإنتاج التراكمي لحقل الريشة
    الغازي بلغ حوالي (5ر161)مليار قدم3 ونظرا للظروف المالية للشركة وكذلك
    تعقيدات الحقل الفنية فان شركة البترول الوطنية تسعى حاليا لإدخال شريك
    استراتيجي لمساعدتها في تطوير الحقل ويجري التفاوض حاليا مع شركة اناداركو
    الاميركية لتطوير الحقل وإذا لم يتم التوصل الى اتفاق مع شركة اناداركو
    فسيتم استقطاب شركات اخرى مهتمة في تطوير الحقل وزيادة إنتاج الغاز منه.
    وفيما
    يتعلق في منطقة البحر الميت ووادي عربة قال انها تدار في الوقت الراهن من
    قبل شركة بوروسيتي ليمتد بعد ان تنازلت شركة ترانس جلوبال بتروليوم
    الاميركية بتاريخ23/ 12/ 2006 عن80 بالمائة من حصتها للشركة المذكورة
    وكذلك حقها في عمليات الاستكشاف وفقا لبنود اتفاقية الامتياز الصادرة
    بموجب قانون خاص رقم3/ 1997.
    وبخصوص منطقة المرتفعات الشمالية قال
    وزير الطاقة ان المفاوضات انتهت مع شركة اينا الكرواتية للدخول في اتفاقية
    مشاركة في الإنتاج لهذه المنطقة وسلطة المصادر الطبيعية بانتظار قرار مجلس
    ادارة الشركة بخصوص الموافقة على توقيع الاتفاقية للسير بالإجراءات
    القانونية والدستورية لابرام الاتفاقية.
    وقال قطيشات انه وفي هذا
    السياق أود ان انوه الى الجهود الكبيرة التي بذلت من قبل سلطة المصادر
    الطبيعية لتسويق المناطق الاستكشافية حيث يتبين ان كل مناطق المملكة قد تم
    تسويقها باستثناء منطقة واحدة فقط من اصل ثماني مناطق حيث لا زالت مفتوحة
    امام الشركات البترولية العالمية وهي منطقة الجفر علما بأنه تم طرح عطاء
    دولي لهذه المنطقة عام2007 ولم تتقدم اية شركة للاستثمار فيها وتبذل حاليا
    جهودا كبيرة لتسويقها.
    وأضاف الوزير انه ولإلقاء الضوء حول ما أثير
    من تواجد للنفط في منطقة وادي السرحان الاستكشافية فان هذه المنطقة تبلغ
    مساحتها(11600)كيلومتر مربع وعدد الآبار المحفورة فيها(16)بئرا
    منها(14)بئرا حفرت من قبل سلطة المصادر الطبيعية وبئرا واحدا من قبل شركة
    اينا الكراوتية عام1971 وبئرا من قبل شركة هانبو الكورية عام1994 وتتراوح
    أعماق الآبار المحفورة ما بين(1500 - 4500)متر وتم تقييم جميع هذه الآبار
    من قبل كوادر وخبراء سلطة المصادر الطبيعية بمساعدة شركات نفطية عالمية
    متخصصة.
    وكانت الخلاصة- حسب الوزير- ان هذه الآبار جافة ما عدا بئر
    وادي السرحان(4)والذي تم تقييمه بأنه غير اقتصادي وهو البئر الوحيد الذي
    تم اكتشاف النفط فيه في المنطقة والذي تم حفره من قبل سلطة المصادر
    الطبيعية الى عمق(1790)مترا عام1988 وفي ضوء نتائج التقرير النهائي للفحص
    والإكمال للبئر فقد قدر إنتاجه بحد أقصى (20)برميلا يوميا.
    وبعد
    اكتشاف النفط في هذا البئر حفرت السلطة(10)ابار إضافية في ذات المنطقة
    منها (6) ابار قريبة يبعد بعضها حوالي(500)متر فقط عن البئر المذكور ووجد
    في بعضها شواهد نفطية وتم فحصها وتقييمها الا ان نتائج هذه الآبار كانت
    سلبية ولم تعزز إمكانية الإنتاج في المنطقة وعليه لم تتم اية عملية تطوير
    لإنتاج النفط في هذه المنطقة لعدم وجود جدوى اقتصادية لها.
    ويتعرض
    بئر وادي السرحان (4) بين الحين والآخر الى العبث من قبل القاطنين في
    المنطقة يؤدي الى تسرب كميات من النفط من هذا البئر ما حدا بسلطة المصادر
    الطبيعية ان تقوم بإصلاحه عده مرات في السنوات السابقة وفي هذا العام
    بالذات تم إصلاح البئر مرتين متتاليتين حفاظا على سلامة المواطنين.
    وقال
    ان اكتشاف النفط في هذا البئر عام1988 ولو بكميات متواضعة قد شجع بعض
    الشركات النفطية العالمية للاستثمار في التنقيب عن النفط في المنطقة ومنها
    شركة هانبو الكورية حيث حصلت على اتفاقية مشاركة في الإنتاج للفترة(1992 -
    1994) وقامت الشركة بتقييم جميع الآبار المحفورة في المنطقة بما فيها بئر
    السرحان(4 ).
    وكذلك أجرت دراسات جيولوجية وفنية مختلفة وحفرت بئرا
    وكانت نتائجه غير مشجعة وانسحبت الشركة من المنطقة بناءً على ذلك كما وقعت
    شركة البترول الجزائرية الوطنية(سونطراك)خلال الفترة(1996 - 1997)مذكرة
    تفا

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 311
    تاريخ التسجيل : 18/04/2008

    رد: انقسام نيابي حول وجود النفط في الاردن

    مُساهمة من طرف Admin في 04/06/08, 12:17 am

    هم لدراسة منطقة السرحان وتقييم احتمالات تواجد النفط في المنطقة من
    اجل الدخول في اتفاقية مشاركة في الإنتاج وقد خلصت الدراسة بأن الاحتمالات
    النفطية في المنطقة ضعيفة وعنصر المخاطر في الاستثمار في مجال التنقيب عن
    النفط فيها مرتفع وبناء عليه لم تتقدم الشركة بطلب للدخول في اتفاقية
    مشاركة في الإنتاج لهذه المنطقة.
    وقال قطيشات ان شركة بنتون
    الاميركية قامت للفترة(1997 - 2000)بتقييم جميع المعلومات الفنية بما في
    ذلك الآبار المحفورة وكانت نتائج جميع الدراسات والفحوصات التي قامت بها
    غير مشجعة وقررت الانسحاب من الاتفاقية قبل انتهائها ودفع الكفالة المالية
    المترتبة عليها والبالغة مليون دولار أميركي الى خزينة الدولة.
    وأضاف
    قطيشات انه وخلال الأعوام (2000 - 2006) لم تتقدم اي شركة بالاهتمام
    بالمنطقة للتنقيب عن النفط رغم الجهود المبذولة لتسويق وترويح هذه المنطقة
    الى الشركات النفطية العالمية وفي عام2006 طرحت سلطة المصادر الطبيعية
    عطاء دوليا للتنقيب عن النفط في منطقة السرحان وأبدت (12)شركة عالمية
    اهتماما بالمنطقة وقامت بالإطلاع على المعلومات الفنية المتوفرة.
    وبين
    الوزير أنه كان من بين الشركات المهتمة خلال فترة طرح العطاء شركة ستات
    أويل النرويجية والتي قامت بتقييم احتمالات وجود النفط فيها وخلصت الى ان
    احتمالات تواجد النفط بكميات اقتصادية غير مجد في منطقة السرحان ولم تتقدم
    للعطاء الا شركة واحدة رغم تمديد فترة العطاء لأكثر من مرة وهي شركة
    يونيفرسال للطاقة الهندية حيث تم توقيع اتفاقية مشاركة في الإنتاج معها
    بموجب القانون الخاص رقم (39) لسنة (2007 ).
    وتضمنت الاتفاقية مع هذه
    الشركة قيامها بإعادة معالجة خطوط المسح الزلزالي(2100)كم طولي وإجراء
    مسوحات زلزالية ثنائية الأبعاد (150) كيلومترا طوليا وإجراء مسوحات
    زلزالية ثلاثية الأبعاد (125)كيلومترا مربعا وإجراء تحاليل عينات
    جيوكيميائية ل(500)عينة وإجراء تحاليل جيوفيزيائية وبتروفيزيائية للآبار
    المحفورة وحفر بئرين استكشافيين وبئرا ثالث اختياري وهذه الأعمال ستتم
    خلال المرحلة الاستكشافية الاولى من الاتفاقية ومدتها (3) سنوات تبدأ
    اعتبارا من تاريخ19/5/ 2007 وبحد أدنى من الإنفاق يبلغ5ر7 مليون دولار
    أميركي.
    وبخصوص اتفاقية شركة ترانس جلوبال مع الحكومة الأردنية قال
    انه تم توقيع اتفاقية مشاركة في الإنتاج مع شركة ترانس جلوبال الاميركية
    للتنقيب عن النفط في منطقة البحر الميت - وادي عربة بموجب قانون خاص رقم
    (3/97) وتضمنت الاتفاقية ثلاث مراحل استكشافية مختلفة لمدة (Cool سنوات وتم
    تمديدها لمدة سنتين ونصف حيث قامت الشركة بحفر (4) ابار منها بئران عميقان
    وبئران ضحلان ووجدت الشركة شواهد بترولية علما بأن هنالك شواهد نفطية في
    العديد من الآبار المحفورة في المملكة ولا يعني ذلك بالضرورة وجود
    اكتشافات نفطية بالمعنى المتعارف عليه علميا ودوليا.
    وقال لقد قامت
    شركة ترانس جلوبال بالتنازل حسب الأصول عن80 بالمائة من حصتها لصالح شركة
    (بروسيتي المحدودة) والتنازل عن حق التشغيل للعمليات الاستكشافية حيث
    أصبحت شركة بروسيتي هي الشركة المشغلة الجديدة والمسؤولة عن كافة
    الالتزامات التعاقدية امام سلطة المصادر الطبيعية في تنفيذ بنود الاتفاقية
    الأصلية وقد تم توقيع الاتفاقية ما بين الشركتين بتاريخ14/ 12/ 2006
    وبعدها تم توقيع اتفاقية التنازل مع سلطة المصادر الطبيعية بتاريخ23/ 12/
    2006 .
    وتم هذا التنازل حسب نص المادة (17) من الاتفاقية الموقعة بين
    سلطة المصادر الطبيعية وشركة ترانس جلوبال والتي تتضمن حق السلطة في قبول
    التنازل علما ان الاتفاقية كانت ستنتهي حكما بتاريخ16/ 8/ 2007 بعد ان
    دخلت الشركة في المرحلة الثالثة والنهائية من الاتفاقية بتاريخ17 /8/ 2005
    وكانت ملزمة بموجبها بحفر بئر عميق(2500 متر)خلال هذه الفترة.
    وأضاف
    انه ومن جانب اخر قامت الشركة برفع قضية تحكيم بتاريخ30/ 8/ 2007 لدى
    المركز الدولي لتسوية المنازعات المتعلقة بالاستثمار ضد حكومة المملكة
    الأردنية الهاشمية لمطالبتها بإلغاء اتفاقية تنازل الشركة عن جزء من
    حقوقها والتعويض المالي.
    وقال ان الشركة استندت بدعواها على نصوص
    الاتفاقية الثنائية الموقعة بين المملكة والولايات المتحدة الاميركية
    والمتعلقة بحماية الاستثمارات للأفراد في البلدين وفحوى الادعاء يتلخص في
    عدم منح الشركة معاملة عادلة لاستثمارها واتخاذ إجراءات تمييزية ضدها وعلى
    ضوء ذلك قامت الحكومة الأردنية بالتعاقد مع بيت خبرة قانونية للترافع عن
    الحكومة وتم تعيين هيئة التحكيم لهذه القضية بموافقة الطرفين والقضية
    منظورة حاليا امام هيئة التحكيم.
    ولفت قطيشات ان الأردن يعتبر حتى
    تاريخه غير مستكشف بتروليا بشكل جيد وتحتاج عمليات الاستكشاف الى
    استثمارات كبيرة بمئات الملايين وهذا يتطلب جذب الشركات البترولية للقيام
    بعمليات التنقيب وتحمل عناصر المخاطرة وهذا ما نجحت به الحكومة من خلال
    تسويق المناطق الاستكشافية وجذب الشركات البترولية لهذه الغاية.
    وقال
    كلنا أمل ان تنجح هذه الشركات أو بعضها في استكشاف البترول والغاز في
    الأردن وإنتاجه بشكل تجاري والحكومة جادة كل الجد في استغلال اي استكشاف
    بترولي أو غازي وخاصة ان الأردن يفتقر الى مصادر طاقة تجارية محلية
    ويستورد ما نسبته (96بالمائة) من احتياجات الطاقة ويأتي استغلال حقل
    الريشة الغازي في توليد الكهرباء والاستفادة من البترول المنتج من حقل
    حمزة في الأزرق رغم محدودية الإنتاج خير دليل على جدية الحكومة في هذا
    المجال.
    وأكد الوزير ان الحكومة تسعى وبجدية عالية الى استغلال الصخر
    الزيتي الموجود بكميات كبيرة والحمد لله في المملكة حيث نجحت الحكومة في
    استقطاب عدة شركات تقوم حاليا بإعداد دراسات الجدوى الاقتصادية اللازمة
    لإثبات الجدوى الاقتصادية للتكنولوجيات المختلفة لتقطير الصخر الزيتي
    لإنتاج النفط تمهيدا للسير في الاستثمارات اللازمة للإنتاج.
    كما تم
    في نهاية الشهر الماضي إطلاق المرحلة الثانية لاستقطاب شركات جديدة لذات
    الغاية ويتم التفاوض حاليا مع شركة شل حول استغلال الصخر الزيتي العميق
    لغايات إنتاج النفط كما وتقوم الحكومة ممثلة بشركة الكهربائية الوطنية في
    التفاوض مع الجانب الاستوني لاستغلال الصخر الزيتي لغايات توليد الطاقة
    الكهربائية من خلال تكنولوجيا الحرق المباشر وكل هذه البرامج والمشاريع
    محط اهتمام كبير من قبل الحكومة.
    وأمل قطيشات النجاح في إيجاد مصادر تجارية محلية للطاقة في المملكة وزيادة مساهمة مصادر الطاقة المحلية في خليط الطاقة الكلي.
    وبدت
    مناقشات النواب منحازة إلى موقفين رئيسيين، الأول: أخذ على الحكومة أنها
    متراخية ولا توفر إرادة سياسية لاستخراج النفط، والثاني دافع عن الحكومة
    ومساعيها لحسم هذا الملف، وموقف أخير فضل عدم نقد الحكومة أو الدفاع عنها
    لكنه شدد على ضرورة إعلان موقف حكومي واضح ونهائي من الجدل الذي يحيط
    حقيقة وجود نفط محليا وتوجيه الاهتمام الجدي إلى الصخر الزيتي والنحاس
    اليورانيوم.
    في الموقف الأولى ركز النواب على منطق المؤامرة في عدم
    استخراج النفط وعدم توفر إرادة سياسية لذلك، وهؤلاء عبروا عن قناعة ان عدم
    استخراج النفط هدفه إبقاء الأردن في حالة فقر ومحتاج إلى مساعدات الآخرين.

    وتحدث عدد من أصحاب هذا الموقف عن مسلمة وجود نفط في الأردن وقالوا ان
    التصريحات الحكومية المتناقضة والتقارير ورأي خبراء يؤكد ان في الأردن نفط
    خصوصا في منطقة البحر الميت غير ان لا نية باستخراجه.
    وطالب هؤلاء
    النواب بأكثر من اقتراح تشكيل لجنة تحقق أو تحقيق مستقلة أو يشارك فيها
    نواب وخبراء لتضع الحقيقية أمام الرأي العام، مثلما أخذوا على الحكومة
    استدراج شركات ضعيفة ألإمكانيات للبحث عن النفط ووضع دراسات عن وجوده
    وجدواه.
    وقدر نواب ان مساحة المناطق التي تم البحث فيها عن النفط لا
    تتجاوز ال(10%) وتحتاج إلى إعادة حفر مثلما يجب توسيع المساحات التي يجب
    ان تجري فيها عمليات الحفر والاستكشاف.
    وعرض هؤلاء النواب إلى عدم
    قناعة الشارع بحقيقة عدم وجود نفط أو ان عمليات بحث جدية تتم بشأنه، وقال
    نواب ان الشارع يكاد يكون مقتنعا بعدم رغبة الحكومة في استخراج النفط
    لأسباب غير محددة
    أما أصحاب الموقف المساند للحكومة فركزوا على ضرورة
    استبعاد عقلية المؤامرة عند الحديث في الشأن النفطي، وأكدوا ان من مصلحة
    الحكومة لو كان هناك نفط ان تستخرجه إذ بينوا أنه لا يعقل ان تعاني دولة
    من أوضاع اقتصادية صعبة ولديها نفط ولا تستخرجه.
    وشدد هؤلاء على عدم
    جلد الذات والحكومة، والتشكيك في المواقف الرسمية، مستعرضين الجهود
    الحكومية وجهود الشركات التي تحاول استخراج النفط لكنها لم توفق حتى الآن.

    وجزموا أن لا أهداف سياسية وراء عدم استخراج النفط لافتين إلى ان
    الحكومة لم تعلن ان الأردن خال من النفط لأن عمليات البحث والتنقيب لم
    تكتمل ومستمرة، فيما جزم عدد من أصحاب هذا الموقف أن لا نفط في الأردن
    وطالبوا الحكومة ان تستخدم استراتيجية إعلامية تشرح هذا الأمر بوضوح
    للشارع لحسم الجدل.
    واتهم نواب المشككين بأنهم يبحثون عن شعبية وكسب
    الشارع دون ان يلتفتوا إلى مصالح الوطن، مشددين على عدم زرع بذور الشك بين
    الشارع والحكومة وحذروا النواب من الإنجرار إلى ذلك. وجدد هؤلاء ثقتهم
    بالحكومة وصدق عملها وثقتهم بالتقارير التي تقدمها شركات عالمية تؤكد عدم
    وجود نفط في الأردن، وحض نواب الحكومة ان تمنح شركة البترول الوطنية
    اهتمام أكبر وتدريب كوادرها للتنقيب عن النفط.
    وبدا ان أصحاب الموقف
    الأخير حاولوا الإمساك بالعصا من المنتصف وركزوا مداخلاتهم على ضرورة حسم
    الملف النفطي بشكل نهائي لوقف الجدل حوله، وتوجيه الجهد إلى استثمار الصخر
    الزيتي خصوصا وان وصول سعر برميل النفط إلى أكثر من (100) دولار يجعل هناك
    جدوى من استغلاله، مع التركيز على النحاس واليورانيوم والمغنيسيا.
    ودعا
    نواب إلى وضع دراسات عميقة وفنية ومهنية توضح بصورة جدية الحقيقة عن
    الواقع النفطي. وحض هؤلاء النواب إلى ان تكون المناقشات مهنية وفنية وليس
    سياسية إذا ما كان الهدف الوصول إلى الحقيقية.
    وبينوا ان التشويش
    الذي يسيطر على النواب والشارع مرده تناقض التصريحات والمعلومات التي يتم
    تداولها بشأن هذا الملف وان المطلوب لجنة محايدة تقنع الشارع بوجود أو عدم
    وجود البترول.
    وأخذ نواب على زملائهم ان مناقشاتهم للملف النفطي لم
    تكن علمية ومستندة إلى دراسات وفهم كامل للقضية مدار البحث. وقال أحد
    النواب أن أغلب النواب الذين تحدثوا لم يأتوا بمعلومات علمية وان أغلب
    المداخلات كالت المديح للحكومة، متهمة نواب بالدفاع عن شركة ترانس قلوبل.
    وأكثر
    من ذلك فجر تناول نواب لتنازل شركة ترانس قلوبل عن (80%) من امتياز
    التنقيب لشركة بروستي خلاف حاد بين النواب خصوصا بعد انتقد عدد منهم تبني
    نواب لموقف شركة ترانس قلوبل في خلافها مع الحكومة.
    وطرح العديد من
    النواب تساؤلات عن دستورية قيام الشركة بالتنازل عن حصة من امتيازها لشركة
    أخرى بدون علم الحكومة وموافقة مجلس النواب، غير ان المعارضين لهذا الطرح
    لفتوا إلى أن المادة (17) في الاتفاقية تتيح للشركة فعل ذلك.
    وانتهت
    مناقشات النواب عند تأكيد رئيس لجنة الطاقة النائب عاطف الطراونة على ان
    لجنته ستقوم باستدعاء شركة ترانس قلوبل وبروسيتي وخبراء للوقف على حقيقة
    الواقع النفطي، لافتا إلى ان التنازل لشركة أخرى كان بسبب الضعف المالي في
    الشركة صاحبة الامتياز.
    [/size]

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 311
    تاريخ التسجيل : 18/04/2008

    رد: انقسام نيابي حول وجود النفط في الاردن

    مُساهمة من طرف Admin في 04/06/08, 12:18 am

    - الذهب الأسود والمستقبل الأسود
    ابو النفط || 3/4/2008 4:36:17 AM بتوقيت الأردن
    صناعة الفقر والجوع مهمة جداً.
    2- النفط الاسود
    قصي محمد || 3/13/2008 9:22:43 PM بتوقيت الأردن
    النفط مادة مهمة ان شاء الله انهم يلاقوا النفط في الاردن
    3- الله اعلم
    الصخري || 3/22/2008 7:14:50 PM بتوقيت الأردن
    لن
    نستطيع ان نصدق الحكومه او نكذبهالاننا لانملك الدليل ولاكن احسساس كل
    اردني يقول له الاردن يوجد به بترول والله اعلم وكل امالنا على الحويطات
    بانهم يهتمو في البترول الذي وجد عندهم لعل الله يكشف الحقيقه
    4- النفط
    حمزه احمد الهياجنه || 4/18/2008 11:42:48 PM بتوقيت الأردن
    مشان
    الله طلعوا النفط لانو المواطن مش قادر يلحق على حالو وعلى اولاده واذا
    النفط موجود طولوه احسن ما المواطن يختفي من الجوع حرام والله عليكوا كل
    اشي ارتفع بهالبلد وصارت العيشه مش مستاهلة .. والباقي عندكم
    5- النفط
    ابو حداد || 4/21/2008 3:07:32 PM بتوقيت الأردن
    موتونا و ما طلعتو نفط خلصونما
    ولا تخلونا نحلم على الفاضي





    الاسم:

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 311
    تاريخ التسجيل : 18/04/2008

    رد: انقسام نيابي حول وجود النفط في الاردن

    مُساهمة من طرف Admin في 04/06/08, 12:20 am

    بالاردن يحير مواطنيه

    var gaJsHost = (("https:" == document.location.protocol) ? "https://ssl." : "http://www.");
    document.write(unescape("%3Cscript src='" + gaJsHost + "google-analytics.com/ga.js' type='text/javascript'%3E%3C/script%3E"));

    var pageTracker = _gat._getTracker("UA-601643-1");
    pageTracker._initData();
    pageTracker._trackPageview();

    _rid = 8978;
    _rd = "ammanstock.net";
    _rs = 1;
    _rz = 393;
    _rfunction(_rid, _rd, _rs, _rz);

    motigo_webstats("ADuhOwwql_6nP3UawF4IhQTLs8BQ", 0);
    لغز وجود النفط بالأردن يحير مواطنيهعينات نفط استخرجها مواطنون وخبراء من جنوب الأردن (الجزيرة نت)


    محمد النجار-عمان

    لا يهدأ الجدل في الأردن حول حقيقة وجود النفط لكنه بات أكثر سخونة منذ الارتفاع الكبير بأسعار المحروقات.

    وبينما يؤكد خبراء عدم إمكانية الجزم بوجود النفط، تؤكد الحكومة أنه لا وجود له في الأردن بكميات تجارية.

    ومؤخرا اكتشف مواطنون في الصحراء الجنوبية للأردن تسربا لنفط خفيف من أحد
    الآبار، وأكدوا استخدامه لتشغيل محركات سياراتهم، ما أعاد فتح ملف النفط.

    ويؤكد نقيب الجيولوجيين الأردنيين خالد الشوابكة عدم إمكان أي جهة في
    الأردن إثبات وجود النفط من عدمه، وقال للجزيرة نت إن "الأردن لم يستكشف
    نفطيا حتى الآن".

    وأضاف أن 150 بئرا فقط حفرت بأنحاء متفرقة في مساحة الأردن البالغة 89 ألف
    كلم والمحاطة بدول اكتشف فيها النفط وهي السعودية والعراق وسوريا، إضافة
    لاكتشافات محدودة بفلسطين.

    ولفت الشوابكة إلى أن الشركات المستكشفة ليس لها سمعة عالمية وإنما هي
    شركات "مغامرة وتبحث عن ربح سريع ورفع قيمة أسهمها بالبورصات العالمية".

    وبين وجود اكتشافات نفطية شمالي الأردن وجنوبها وشرقها قرب الحدود العراقية، إضافة لاكتشافات في منطقة البحر الميت غرب المملكة.

    وقال إن الحكومة تتذرع بعدم الجدوى التجارية للكميات المكتشفة حيث لا يتجاوز إنتاج الآبار 25 برميلا يوميا. خالد الشوابكة (الجزيرة نت)


    وكانت شركة ترانس غلوبال أشارت إلى اكتشافات نفطية بكميات تجارية في منطقة البحر الميت على الحدود مع فلسطين.

    لكن الشركة دخلت في خلاف مع الحكومة انتهى لسحب امتياز الشركة التي رفعت قضية أمام جهات دولية.

    اتهامات
    واتهم نواب نهاية الشهر الماضي الحكومة بالضلوع في مؤامرة سياسية لعدم استخراج النفط من الأردن.

    وهو ما نفته الحكومة على لسان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية عيد الفايز الذي انتقد خطاب النواب.

    خليل عطية (الجزيرة نت)

    وقال رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب خليل عطية إن ملف النفط والمعادن
    الأخرى سيما اليورانيوم والنحاس سيبقى مفتوحا كونه أحد أهم الملفات.



    واعتبر عطية في حديث للجزيرة نت أن الأردن يتعرض لمؤامرة من شركات عالمية لمنع استخراج النفط.

    وتحدث عن ضغوط خارجية رفض تحديدها "لمنع الأردن من إجراء عمليات استكشاف حقيقية للنفط".

    الصخر الزيتي
    ويضاف للحديث عن مسح الأردن نفطيا جدل مستمر منذ سنوات حول سبل الإفادة من
    كميات كبيرة من الصخر الزيتي والموجود بمناطق متفرقة، سيما في الكرك (200
    كلم جنوبي عمان).

    ويؤكد الشوابكة تجاوز قيمة مخزون الأردن من الصخر الزيتي تريليون دولار،
    وجدوى عمليات الاستخراج بسبب الارتفاع الكبير بأسعار النفط العالمية نافيا
    بذلك كلام الحكومة عن عدم جدوى استخراجه.

    وبينما يعيش الأردنيون تحت وطأة الارتفاع الكبير بأسعار المحروقات، يؤكد عطية أن ملف النفط سيبقى مفتوحا أمام البرلمان.

    فيما يرى الشوابكة أن هذا الملف يحتاج لقرار سياسي للبحث فيه لأن "علامات
    استفهام كثيرة تحيط بالموقف الرسمي حيال عمليات استكشاف الأردن نفطيا
    والإفادة من المخزون الهائل للصخر الزيتي".
    المصدر:الجزيرة

    __________________
    لابد من وجود مكان للضحك في قلوبنا ان شاء الله




    Sponsored Links



    #2 (permalink)








    April 12th, 2008, 09:55 PM



    عبدالكريم محمد

    متداول متميز



    تاريخ التسجيل: 03-02-07

    المشاركات: 1,066



    رد: لغز وجود النفط بالاردن يحير مواطنيه

    هو لغز قديم جديد
    على اي حال كنت قد شاهدت برنامجاً تاريخياً عن رحلة البحث عن النفط في
    الجزيرة العربية وكيف ان الشركة الاولى قد اخرجت تقريراً مفادة ان لا امل
    يرتجى في ايجاد نفط في ذلك المكان !!!
    ربما كانت متسرعة
    مخطئة
    ربما كان هناك قد دبر لتاخير اكتشاف النفط هناك كون ان الانتاج العالمي
    الاعظم للنفط ( وهذه مفاجئة للكثيرين ) كان في الولايات المتحدة الامركية
    فقد كان يمثل لها اكبر العوائد لتجارتها الخارجية

    __________________



      الوقت/التاريخ الآن هو 25/11/17, 06:07 am