فلسطين الاردن عرب دنيا

المواضيع الأخيرة

» مخترع الكلاشنكوف ميخائيل كلاشنكوف
05/11/08, 07:20 am من طرف الاعصار الصامت

» وهذى هى أسطورة «الشعب اليهودي»
05/11/08, 07:11 am من طرف الاعصار الصامت

» قصيدة من صرصور لصرصورة تراها تبكي يعني لا تتأثرو
05/10/08, 11:14 am من طرف اراجون

» قصيده رائعه ابكت الملايين
05/10/08, 11:08 am من طرف اراجون

» ليالي لبنان
04/10/08, 08:33 pm من طرف اراجون

» مصطلحات
03/10/08, 03:05 am من طرف Admin

» الحصول على الجنسيه الاردنيه { للمزاح فقط}
03/10/08, 03:01 am من طرف Admin

» ليلى والذئب بالاردني
03/10/08, 02:26 am من طرف Admin

» الدماء الحمراء
02/10/08, 09:07 am من طرف جموله

» نسونجي
02/10/08, 08:49 am من طرف جموله

» عيد مبارك
01/10/08, 12:59 am من طرف Admin

» اسى واهات وانات وشذرات وعبرات
28/09/08, 05:56 am من طرف الاعصار الصامت

» عيد بأي حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمـر فيك تجديد
28/09/08, 05:48 am من طرف الاعصار الصامت

» الاخوة العاصين !!!
25/09/08, 05:07 pm من طرف Admin

» الظلم ظلمات يوم القيامة
25/09/08, 05:02 pm من طرف Admin

» موقع يفحص جهازك اذا كان مخترق ام لا
23/09/08, 06:28 pm من طرف Admin

» كيف تعرف اذا كان جهازك مخترق بدون برامج
23/09/08, 06:24 pm من طرف Admin

» المثل الاعلى
20/09/08, 09:53 pm من طرف جموله

» اني احبك
20/09/08, 09:44 pm من طرف جموله

» بالكم بتصير
20/09/08, 11:33 am من طرف Nett

» اختراعات ومخترعون
19/09/08, 05:50 am من طرف الاعصار الصامت

» ام اردنيه ذكيه
16/09/08, 10:11 pm من طرف اراجون

» صناعة السمبوسة
16/09/08, 08:59 pm من طرف Admin

» الملك وابنته الصغيره
16/09/08, 05:43 pm من طرف اراجون

» قصة اسلام فتاه مسيحيه اردنيه
16/09/08, 01:59 am من طرف Admin


    صديق.

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 311
    تاريخ التسجيل : 18/04/2008

    صديق.

    مُساهمة من طرف Admin في 30/05/08, 12:35 am

    على شاطئ البحر التقينا مع تغريد الطيور...
    وهدير البحر بأمواجه الدافئة التقينا صافحتني ويدي ترتعش
    من شدة الخوف قالت لي ما بك والخوف بعينيك .....
    والصمت فى شفتيك ودموع عينيك قطرات تجف على خديك..
    قلت لها بعد صمت آه ما أقسي الدهر تحطمت أحلامي وتاهت خطواتي ..
    شكيت لها الماضي شكيت لها عن حب يملؤه الوفاء والإخلاص..
    فقالت لي حاول نسيانها بعد نظرة وصمت قلت : سأنساها ..
    كنت أظن بأنها ستضيء لي الطريق عندما تنظفىء الشموع ....
    وتمنحني الأمل لكنها لم تنتظر كثيراً أطلقت رصاصة الموت في أعماقي ..
    وهي تشاهد بل تسمع صرخات قلبي غير مبالية...
    كم تمنيت أن يكون كل هذا كابوس لأفيق منه ..
    ولكني وجدتها حقيقة رأيت انكساري فأصبحت ملكا للآلام و العذاب ...
    فأصبحت لا أثق بأحد لقد سحقت خطواتي..
    الصادقة بقدميها وألقت بي في طريق الموت والنهاية...
    هذه رحلتي اليتيمة إليها التي أبحرت بها دون أن اشعر ..
    وكانت هذه الرحلة هي رحلة الموت الأبدي عندما طلبت منها الوقوف لجانبي....
    ولكن حتى في لحظات الرحيل ولحظات ضعفي وانكساري وجدتها إنسانة ...



    كم كنت أتمنى أن تكون كلماتكِ هي البلسم لي أن تخرجيني
    من عتمة الأحزان والألم أن تمسحي من عيوني تلك الدمعات
    لكن للأسف لم تستطيعي كانت قسوتكِ أقوى منكِ ومني
    جعلتي حاجز الصمت أقوى مني أنتصرتي علي وهزمتيني
    نعم تلك مزاجيتكِ يا صديقتي أعلم انها جزء من شخصيتك ........
    و طلبي الوحيد أن تكوني اقوى من مزاجيتكِ ......
    لا تدعيها تحتل تلك المشاعر تسلب الجسد والروح .....
    فأنا اعلم انك قادرة أن تحولي صحراء الأيام إلى حديقة رائعة .........
    فأنتِ فراشة بألوان الطيف تنثري فرح الدنيا........
    تطيري هائمة تكتبِ أروع أبيات في عشق القلوب......
    سامحيني صديقتي فأنا أبتعدت عنكِ لأني أخاف أن أعذبكِ .....
    أخاف أن أجرح مشاعرك فلا تبخلي عني بالسؤال ...
    ولا بكلمة للاطمئنان فراشي صار مكاني..



    أبوح بمكنون ذاتي وأقر أسفي وانعدام قدرتي أمامكِ ...
    أمام نيران هيامكِ وبحرقه دمعتي أمام اتهامكِ ..
    انسحبت من ذلك المكان أحلق في شرودي أقلب صوري ..
    للأسف لقد تمزقت تلك الصور التي رسمها السراب..
    لنفسه تحت القمر وأحرقت شمس الغياب كل الصور ..
    لقد حان اليوم وقت السفر وعزمت على الرحيل ..
    يكاد الكلام أن يطول بيننا ...
    لذا فأنا لم آت إليكِ إلا كي أراكِ للمرة الأخيرة ..
    فأرجوكِ لا تطيلي النظر في عيني لأن عينيكِ
    قد تجبراني على الخضوع لا تبكي ولا تيأسي ..
    فستظل كل ما أملك في هذه الدنيا الواسعة ...
    وستظل الصداقة تورق في القلوب وسراج الذكرى ....
    مشتعل يوقد نار الشوق إليك حتى وأنا خارج الحدود….



    كم أذنبت ولم ألتفت لما أعمل كم فعلت ولم أبالي بما أصنع..
    كم من الكلمات قلتها أعتذاراً كم من الآهات رددتها مراراً..
    كم من الصيحات صرختها شوقاً كم رجع صدى الكلمات انكاراً..
    كم ردت الأهات إذلالاً وكم جف الدمع من الصيحات اجلالاً..
    ياليت هناك قلباً يفهم وضميراً يتألم وجرحاً ينزف ..
    القلوب ابتعدت والصداقة انتهت..
    كنت أعتقد مشاعركِ تجاهي أسمى من ذلك..........
    جعلتيني أفيق من سواد أحلامي فعلاً......
    كنت ساذج تافه شكراً على كلمات هواكِ.........
    شكراً على كل ما مضى والآن اذهبي إلى حيث تشائي........
    هذا انا قولي عني طفل قولي عني مجنون.......
    قولي عني ما تشائي لكن هذا أنا يجب أن تعلمي............
    أني أحمل قلب طاهر وورداً ناظر وحب دافئ وأملاً هادئ ....
    لا أحمل الحقد على من هم حولي أهدي رداً أبيض بمعنى الصفاء.....
    أتجاهل من جرحني أحترم كل شخص مر في حياتي ....
    لا أعيش في وهم كاذب لا أريد منكِ شيئا..........
    أريد من يسمعني أريد من يسأل عني عند غيابي.......
    أريد من لا يكرهني أريد من يأخذ بيدي............
    أريد أن أبقى على تواصل معكِ تجمعنا هموم وأحزان.........
    أريدكِ أن تنسي سراب لكن أن لا تقاطعيني أن لا تكرهيني ..........
    أن لا أكون السيف الذي طعنكِ لا أريد ذلك........
    ولن أقول لنعد أصدقاء لا أنا مضيت في طريقي.........
    مسحت أحلامي الوهمية مزقت أوراق دفتري الوردية..............
    أنا أحيا بعيدا عنكِ أحيا في مملكة عذابي الدائمة...........
    لا تقلقي علي لا تهتمي بمشاعري ...



    إليكِ صديقتي ....
    يا من أسامحها من قلب غامر بالحنان........
    يا من رسمت حول لوحتها ورود واشجار..........
    يا من دائما انظر إلى كلامها بكل رضى واعتبار أرجوكِ........
    إن كنتِ ما زلتِ تحملي لي ذكرى طيبة.........
    إن كانت جروح قلبي تداويها بكلماتكِ........
    رجاء أخير سامحيني ..........
    أنا مازال عندي أمل أن تقبليه أن تسعي لتحقيقه.......
    عزيزتي هو انتهى مضى مع دوامة الأيام.........
    سيحيا من جديد ربما يقابله حب جديد......
    تذكري ما تعاهدنا عليه ان نبقى في حياة بعضنا ذكرى......
    سأحيا بحياة جديدة أخوض بها تجارب بعيدة.......
    فرجائي لكِ الأخير سامحيني أدعي له بالتوفيق.......
    هو سيدعو لكِ بحلم جديد تكوني فيه الرابح الوحيد.....



    وقفــة ســـــــــرابية ........
    صديقتي القسوة والاستبداد تقتل الصداقة ....
    وتفقدها معانيها الصداقة عطاء متبادل ..........
    الصداقة مشاعر راقية ودافئة ترفض الأنقياد .........
    تذكري ما زلنا في حياة بعضنا ذكرى طيبة..
    أنا اعتذر أن كنت أسئت إليك فسامحيني ..
    أنا اعتذر أن كنت جرحتكِ فسامحيني ...
    ستظل ذكراكِ في قلبي كشمعه لا تنطفئ..

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/11/18, 06:59 am